بحوث عماد
مرحبا بك زائرنا الكريم


تبسم، قل بسم الله...


ثم سجل معنا

الســـــلم553

الســـــلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الســـــلم

مُساهمة من طرف IMAD في الثلاثاء 3 مارس - 0:44:10

الســــــــــــلـم


يواجه العالم مشكلات عدة منها الفقر والمرض والتغيرات البيئية و... الخ ومن بين هذه المشكلات المثيرة للقلق تلفت الانتباه اكثر مشكلة الصراع والعنف والتي تبدو الأشد إقلاقا لكونها الأكبر تكلفة للمجتمع البشري. واذا ما تغاضينا عن الآثار السلبية الهائلة للصراع غير العنيف من الصراعات السياسية والاقتصادية والاعلامية والايديولوجية نجد أن الصراع العنيف، سواء كان صراعا مع النفس او صراعا مع الغير وسواء اتخذ هذا الاخير شكل العنف الاجتماعي او شكل الإرهاب او شكل الحرب السافرة، يكلف المجتمع البشري الكثير من الضحايا و التدمير بالاضافة الى استنفاده جزءا كبيرا من الموارد البشرية والمادية في مجالات غير انتاجية او ضارة (الجيوش والصناعات الضارة) مما ينعكس سلبا على قدرة المجتمع على مواجهة مشكلاته الاخرى المشار الى بعضها نفا وقدرته على تحقيق التنمية والتقدم وقدرته على الإبداع.

- تعريف مفهوم السلم :
السلم هو التعايش و التفاهم بين الناس أفرادا و جماعات و حضارات، دون نزاع أو عدوان بالخضوع للقوانين الدولية و الشرائع السماوية.

ضرورة السلم:
واذ يبدو الصراع الصدامي او العنف أعلى مشكلات المجتمع البشري تكلفة وضررا تتجلى بوضوح أهمية وضرورة السلم للمجتمع البشري باعتباره نقيض العنف وبديل الصراع الدامي وعلاجهما.فالسلم:
- ضروري لحماية الانسان وصون حقوقه والتي تتعرض حتما للانتهاك في حالات العنف والصراع.
- ضروري لتحرير الموارد البشرية والمادية من الاستهلاك الصراعي وتوجيهها لحل مشكلات المجتمع البشري وتحقيق التنمية والبناء.
- ضروري لتأمين الانسان من استبداد الخوف به مما يشل قدراته ويعوقه عن الابداع الحضاري والذي لا يتحقق على النحو الامثل الا في ظل الامن والسلم.
- يساعد على الوصول للاهداف بتكلفة اقل وييسر الوصول للحقيقة والرجوع للحق اذا ما بان، بينما غالبا ما يتعسر الرجوع للحق في ظل الصراع.
- يستجيب لفطرة الانسان في البحث عن الامن وغريزته في طلب حفظ الذات.
- توجبه و تأمر به الاديان، ودعا اليه الكثير من المفكرين والفلاسفة بمقتضى العقل

أنواع السلم:
• السلم السياسي:
ويقتضي نبذ الحروب والنزاعات المسلحة واعتماد المفاوضات لحل الخلافات بين الشعوب.
• السلم البيئي:
ويعني المحافظة على البيئة والاستغلال العقلاني للثروات الطبيعية مع حماية التنوع البيولوجي.
• السلم الاقتصادي/الاجتماعي:
وهو التوافق بين أطراف العملية الإنتاجية، والاستخدام السلمي للعلم والتكنولوجيا.

شارات السلم:
يتخذ السلم شارات مختلفة للدلالة عليه مثل الحمامة البيضاء وغصن الزيتون، بالإضافة إلى عدة رموز وعبارات بمختلف اللغات.

دور العامل الثقافي في الصراع و السلم:
للصراع اسبابه كما للسلم مقوماته. ومن اسباب الصراع وعوامله الدوافع الغريزية، والشعور بالخطر او الظلم، والفقر، والانحرافات النفسية والعقلية، وضعف العلاقات والروابط، - وفي ما تؤكده الاديان بينما ينكره البعض ـ وجود طرف ثالث يتمثل في الشيطان المنقطع لبث العداوة والعنف بين البشر. ومن مقومات السلم العدل والامن والتنمية الشاملة وتزكية النفس.
ويفيد النظر أن من اهم الامور المشتركة بين اسباب الصراع ومقومات السلم الثقافة. فالثقافة، ممثلة بالدين ثم الايديولوجيا، مثلت اهم عنصر دارت حوله اكثر حروب التاريخ المكتوب. وحتى اسباب الصراع الاخرى لا تخلو من بعد ثقافي مؤثر، فالدوافع الغريزية وما يتعلق بها من الاسباب الاقتصادية للصراع والعنف هي دوافع مشتركة عند سائر البشر ولا تؤدي بالضرورة الى الصراع والعنف وانما تتحول عند البعض الى اسباب للصراع والعنف اساسا بفعل طبيعة تصوراتهم الكلية وطرق تفكيرهم والتي تمثل جزءا من ثقافتهم. والشعور بالخطر او الظلم لا يؤدي بالضرورة الى الصراع والعنف وانما تتوقف طبيعة رد الفعل على ـ بالطبع ضمن عوامل اخرى ـ طبيعة ثقافة صاحبه. وعموما فان الجنوح للصراع والعنف هو اساسا خلل في التفكير والخلل في التفكير شأن/خلل ثقافي بالدرجة الاولى. ولعل في بعض الاقوال والامثال السائدة في العالم من مثل المثل الانجليزي "الحرب تبدأ في عقول البشر" والقول العربي الشائع "الحرب اولها كلام" ما يشير الى أن العقل البشري قد ادرك منذ القدم دور العامل الثقافي في اثارة الصراعات والحروب.
وفي المقابل، فان اكثر ما ساد المجتمعات السلم في التاريخ كان عقب حركات ثقافية غالبا ما كانت دينية او دينية الطابع ألّفت بين قلوب افراد تلك المجتمعات وفئاتها المتصارعة، وغالبا ما ارتبطت عودة هذه المجتمعات الى الصراع بضعف فاعلية تلك الحركات. ولعل المجتمع العربي يعد مثالا نموذجيا لذلك. كذلك تنطوي مقومات السلم الاخرى على ابعاد ثقافية جلية، فالعدل والتنمية ـ مثلا ـ مفهومان ثقافيان مثيران للجدل وللثقافة دورها المشهود في الدفع اليهما او عنهما. وصحيح أن وجود سلطة عامة ضروري لتأمين العدل وتوفير الامن وتحقيق التنمية الا أن السلطة العامة انما تقوم بتلك المهمة بفضل ثقافتها التي تبين لها وجوب العدل واهمية الامن والتنمية وأن أي سلطة عامة تفتقر الى الحد الادنى اللازم من مثل تلك الثقافة لا تملك أن لا تتحول الى قوة تخل بالعدل وتسلب الامن وتعوق التنمية وتصبح اداة ظلم ومصدر خوف وعامل تخلف.
إذن فالثقافة لها دور مزدوج: دور خطير وحاسم في الدفع الى الصراع والعنف وتغذية اسبابهما عندما تكون ثقافة عنف وصراع ودور مهم واساسي في الدفع الى السلم وتعزيز مقوماته عندما تكون ثقافة سلم.
واذا كانت ثقافة السلم بتلك الاهمية البالغة المستمدة من اهمية دورها في كبح الصراعات والعنف وتحقيق وتعزيز السلم فماذا تعني ثقافة السلم؟;

مفهوم ثقافة السلم:
منذ أن بدأت تُولَى أهمية خاصة ومكثفة لمفهوم ثقافة السلم منذ نهاية الثمانينات من القرن المنصرم، بدأت تكوينات الامم المتحدة وخاصة اليونسكو تحاول بلورة تعريف لثقافة السلم. وقد انتهت اجتهادات اليونسكو او الاجتهادات التي تعرضها بهذا الخصوص - في ما اطلعنا عليه - الى تعريف اجرائي طويل يرصد عددا من الاجراءت/المقومات التي تقوم عليها، وتحقق، ثقافة السلم.
إن مفهوم ثقافة السلم مفهوم مركب يجمع بين مفهومي الثقافة والسلم كمضاف ومضاف اليه. ويعني ذلك انه بقدر وضوح او غموض هذين المفهومين يكون وضوح او غموض مفهوم ثقافة السلم. وعندما يكون المفهوم مركبا من مفهوم مضاف واخر مضاف اليه فان المفهوم المركزي او المحدد يكون عادة هو المفهوم المضاف اليه ـ وهو هنا السلم ـ والذي يتحدد تبعا له طبيعة او نوع المفهوم المضاف وهو هنا الثقافة.
والسلم لغة هو الخلو من ما هو معيب او غير مرغوب فيه. والمعنى الشائع او المتبادر للذهن من لفظ السلم هو انتفاء الحرب و قد يتسع هذا المعنى عند البعض ليشمل انتفاء أيّ اعتداء مسلح او بدني. وتأسيسا على ذلك يمكن القول إن المعنى المتبادر للسلم يتمحور حول انتفاء العنف المادي من الغير او عليه وسواء كان هذا العنف المادي حربا او ارهابا او تعذيبا او اغتيالا او تهديدا بشيء من ذلك.


--------------------------------------------

IMAD
Admin
Admin

عدد المساهمات: 33
تاريخ التسجيل: 27/02/2009

http://bouhouth-imad.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الســـــلم

مُساهمة من طرف Sarah في الخميس 5 مارس - 0:48:23

جد جد مفيد، شكراً جزيلا، بارك الله فيك

Sarah
Administratrice
Administratrice

عدد المساهمات: 33
تاريخ التسجيل: 05/03/2009
العمر: 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الســـــلم

مُساهمة من طرف IMAD في الخميس 5 مارس - 0:54:51

وفيك بركة، شكراً على المرور الكريم، دمتِ وفية...

IMAD
Admin
Admin

عدد المساهمات: 33
تاريخ التسجيل: 27/02/2009

http://bouhouth-imad.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى